لماذا يقصون أظافر الأرانب؟

لماذا يقصون أظافر الأرانب؟!

الأرانب مشهورة بوفرة تناسلها، وسهولة تربيتها، وانخفاض تكاليف غذائها.. لذلك فالإقبال على مشاريع تربيتها، لا يقتصر على كبار المستثمرين في مجال الماشية والأغنام والدواجن، بل يمتد إلى الهواة من أصحاب المنازل المحاطة بمساحات من الأرض الخالية وتلاميذ المدارس من المجتهدين الطموحين، لإشباع الهواية، وجني الأرباح.. 
وينصح خبراء تربية هذه الحيوانات، بقص أظافرها.. فهي تنمو باستمرار بعد الوصول إلى ستة أشهر من عمرها.. وتحتاج إلى هذه العملية، حتى لا تشتبك في جوانب القفص أو الحظيرة، فتظهر الجروح والاصابات.. وتجري عملية قص الأظافر بأداة تقليم خاصة.. تختلف عن تلك المستخدمة لتقليم أظافر البشر، مع مراعاة عدم الوصول بمستوى القص، إلى مراعاة عدم الوصول بمستوى القص، إلى قاعدة الظفر، لتفادي حدوث إصابة الأوعية الدموية، وحدوث النزيف.
وتاريخ تربية الأرانب في أستراليا، ينطوي على غرائب مذهلة.. فلم تكن هذه المخلوقات تعيش هناك.. لذلك قرر أحد المستوطنين، إحضار زوج منها للتربية والاستفادة من لحومها.. فتضاعفت أعدادها عشرات المرات.. وهرب بعضها إلى الغابات والحقول وليتكاثر تناسلها، ويصل إلى حد الكارثة.. إذ أنها اندفعت نحو المزارع تلتهم كل ما هو أخضر.. لتصبح شبيهة بخطر الجراد.. وكان لابد من الخلاص منها.. بوسائل متعددة، لم تقف عند إطلاق الرصاص، بل واستيراد فيروس خطير، انتشر بين جموعها وتمكن من القضاء عليها .. وذلك عبر عن سرعة تناسلها وتكاثرها.. وتحولها من مصدر غذاء وربح، إلى كارثة غير متوقعة في قارة أستراليا.

تعليقات