Kayfa - كيف Kayfa - كيف
recent

آخر الإضافات

recent
random
جاري التحميل ...
random

ما هي القراءات القرآنية؟ وكم عددها؟ - القراءات القرآنية سؤال وجواب

ما هي القراءات القرآنية؟ وكم عددها؟

https://encywiki.com


ما هي القراءات القرآنية؟

القراءات القرآنية هي: " علم بكيفية أداء كلمات القرآن واختلافها مَعْزُوًّا لناقله"

ما هي أنواع القراءات القرآنية؟

تنقسم القراءات القرآنية إلى:
قراءات متواترة، وقراءات مشهورة، وقراءات شاذة.

وسنتحدث هنا عن القراءات المتواترة، أما القراءات الشاذة فالمرجو الاطلاع عليها من خلال الضغط على هذا الرابط.

ما فائدة هذا علم القراءات القرآنية؟

فائدة علم القراءات القرآنية صَوْنُ الكلمات القرآنية من التحريف والتغيير، وكذا في اختلاف القراءات تسهيل على الأمة، وكذا استنباط الأحكام الفقهية من تنوعها.

ما الفائدة أو الحكمة من اختلاف القراءات؟

إن اختلاف القراءات القرآنية إنما هو من باب اختلاف التّنوّع، لا اختلاف التّضادّ، وحيث تصحّ القراءة، كقراءات القرّاء السّبعة؛ فإنّ لها من المعاني شيئا عظيم الأثر، توقن معه نفس العارف أنّ هذا القرآن بجميع وجوه قراءاته من عند الله، فمن أبرز تلك الفوائد:
1 - التّخفيف على الأمّة ورفع الحرج عنها بالقراءة على الوجه المتيسّر لها خاصّة ما يتّصل بأحكام مخارج الحروف وصفاتها ونحو ذلك.
ولقد علمنا أنّ من حكمة إنزال القرآن على سبعة أحرف التّيسير على الأمّة، والاختلاف في القراءات الصّحيحة جزء من اختلاف الأحرف السّبعة الّتي أنزل عليها القرآن.
2 - الإبانة عن الإعجاز بتنوّع وجوه التّلاوة، فإنّ الاختلاف في الحرف ربّما دلّ على معان من العلم لا توجد في الحرف الآخر، فتكون الكلمة الواحدة تؤدّى على صورتين أو أكثر من النّطق تدلّ كلّ صورة منها على معنى غير الّذي دلّت عليه الأخرى.


من هو أول من شرع في تدوين علم القراءات القرآنية؟

هو أبو عمرو الداني، وقيل أبو عُبَيْد

كم عدد القراءات القرآنية؟

عددها 10، وتنقسم إلى قراءات متواترة، وقراءات مشهورة.

ما هي القراءات المتواترة؟ وكم عددها؟

القراءات المتواترة عددها: 7، وهي التي توفرت فيها شروط القراءة الصحيحة (شروط القراءة الصحيحة هي: التواتر، موافقتها للرسم العثماني، موافقتها للعربية ولو بوجه).

وهذه القراءات هي:

- قراءة نافع (ت. 169 هـ) في المدينة، وروى عنه (ورش وقالون)
- قراءة ابن كثير (ت. 120 هـ) في مكة
- قراءة أبي عمر البصْري (ت. 154 هـ) في البصرة، وعنه روى (الدوري).
- قراءة ابن عامر الشامي (ت. 118 هـ) في دمشق الشام.
- قراءة عاصم (ت. 128 هـ) في الكوفة، وعنه روى (حفص).
- قراءة حمزة الزيات (ت. 156 هـ).
- قراءة الكسائي علي بن حمزة (ت. 189 هـ) في الكوفة.

ما هي الروايات المشهورة اليوم في العالم على الترتيب؟

الرويات المشهورة، هي:
1 - رواية حفص عن عاصم.
2- رواية ورش عن نافع.
3- رواية قالون عن نافع.
4- رواية الدوري عن أبي عَمْرو.

حسنا.. ! لقد عرفنا القراءات المتواترة، وعددها 7، ولا تزال 3 قراءات، فما هي؟

القراءات الثلاثة المتبقية، تسمى القراءات المشهورة، وهي التي صح سندها واستفاض نقلها، وتلقتها الأمة بالقبول، وهي:

8- قراءة أبي جعفر المدني (ت. 130 هـ) في المدينة.
9- قراءة أبي يعقوب الحَضْرَمي (ت. 205 هـ) في البصرة.
10- قراءة خلف العاشر (ت. 229 هـ) في الكوفة.

لماذا أنشأ هؤلاء القرَّاء القراءات القرآنية؟

اشتهار هؤلاء القراء بتخصصهم في هذه القراءات، هو اشتهارُ (قِرَاءَة واعْتِنَاء وإِقْرَاء) وطول عهدهم بذلك، فنُسِبَتْ إليهم نسبةَ تخصُّث واعتناء، لا نسبة إنشاء وابتداع، (أي أننا عندما نقول: "رواية ورش عن نافع"، فهذا لا يعني أن "نافع" هو الذي أنشأ هذه القراءة أو غيَّر فيها، وإنما اعتنى بها وكان يُقْرُئ طلبته بها، فاشتهر ونُسِبت القراءة إليه. وهذا مثل شخص وجد منبعا مائيا فاعتنى به، فلا يعني أنه هو الذي أنشأ المنبع المائي، بل المنبع موجود، وإنما هو اعتنى به فقط، وهذا مجرد مثال لتقريب المعنى فقط).

ما الفرق بين قراءة ورواية وطريق؟ أو لماذا نجد رواية ورش عن نافع، ورواية حفص عن عاصم؟ كيف يمكن تمييز هذا؟

إن لكل قارئ من العشرة، رُوَاةٌ، أي طلبة رووا عنهم، واشتُهِر عن كل قارئ اثنان من الرواة.
مثال:
نافع (قارئ) روى عنه اثنان وهما: ورش وقالون.
وهكذا نقول:
هذه القراءة برواية ورش عن نافع
أو هذه القراءة برواية قالون عن نافع

وأخذ عن كل راوٍ طلبةٌ تفاصيل الرواية، واشتهر عن كل راو اثنان، يعرفون بأصحاب الطرق.
مثلا:

ورش اشتهر عنه طريقان، هما: الأزرق والأصبهاني
وهكذا نقول:
رواية ورش عن نافع من طريق الأزرق.

وبماذا تميز أصحاب الطرق عن غيرهم؟

مثال لإحدى مميزات طريق الأزرق عن ورش:

انفرد الأزرق عن غيره بتفخيم اللامات عند القراءة (مثلا عندما تقرأ قوله تعالى: {وأقيموا الصـلاة}، هنا يجب تفخيم أو تغليظ اللام في الصلاة، عند القراءة من طريق الأزرق برواية ورش عن نافع).



التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

منتقى الفوائد

2017 - 2018