من هو أبو حامد الغزالي؟

من هو أبو حامد الغزالي؟

اسمه: أبو حامد محمد بن محمد بن أحمد الغَزَّالِي
ولد عام: 450 هـ ، الموافق لـ 1058 م. بطوس بخرسان وتوفي عام 520 هـ ، 1126 م. بقزوين.
لقبه: حجة الإسلام (زين الدين الطوسي)، فقيه شافعي.

من شيوخه: أبو المعالي الجويني
من تلامذته: أبو بكر بن العربي

أماكن إقامته: لقي الوزير "نظام المُلك"  وفوض إليه التدريس بمدرسته النظامية في بغداد. ثم اتجه إلى الزهد فحج بيت الله الحرام، ثم انتقل إلى دمشق يلقي دروسا في مسجدها، ومنها انتقل إلى بيت المقدس، ثم ذهب إلى مصر وأقام بالأسكندرية مدة. قبل أن يعود إلى وطنه بطوس ويصنف الكتب المفيدة في عدة فنون.

كتبه:
- "الوسيط" ولخصه من كتابه "البسيط"، وله "الوجيز" أخذه من البسيط وزاد فيه أمورا و "الخلاصة" أو (خلاصة المختصر ونقاوة المعتصر) في الفقه.
- "إحياء علوم الدين"  وهو من أشهر كتبه، تحدث فيه عن أسرار العبادات، والعاداة والآداب التعلقة بها، والتحذير من بعض الآفات ( المهلكات)، ثم الحث على المنجيات كالتوبة والصبر والشكر.
- "المستصفى" في أصول الفقه.
- المنخول في الأصول
- "المنتحل" في علم الجدل.  و "تهافت الفلاسفة" و "مقاصد الفلاسفة"
- "محك النظر" و"معيار العلم" في المنطق، 
- "المضنون به على غير أهله" [ اختلف في نسبته إليه، فكان ممن نسبه إليه ابن تيمية ونفاه عنه تاج الدين السبكي]
- "إلجام العوام عن علم الكلام"
- "المنقذ من الضلال" بين فيه حقيقة التصوف، وأن التصديق النهائي وجده فيه لا في علم الكلام ولا في الفلسفة.
- "أيها الولد" وفيها نصائح وإرشادات إلى أحد تلامذته.
- "المقصد الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى"
 وكتب أخرى غيرها..

مقتبسات من كتبه:
 " وإن امرأ ذهبت ساعة من عمره في غير ما خلق له لجدير أن تطول حسرته" (أيها الولد).

 " إن الرجل الصديق يكلم الصادقين بلسان فعله أكثر ما يكلمهم بلسان قوله؛ فإذا نظر الصادق إلى تصاريفه في مورده ومصدره وخلوته وجلوته وكلامه وسكوته ينتفع بالنظر إليه.. ومن لا يكون حاله وأفعاله هكذا، فلفظه أيضا لا ينفع لأنه يتكلم بهواه، ونورانية القول على قدر نوارنية القلب، ونورانية القلب بحسب الاستقامة والقيام بواجب حق العبودية وحقيقتها" (الإحياء)

مصادر للاستزادة:
أبو حامد الغزالي من الأعلام المسلمين البارزين، ولذا توجد مادة علمية كثيرة تعرضت لحياته وأعماله، ومنها:
- وفيات الأعيان، لابن خلكان
- تاريخ الإسلام، لشمس الدين الذهبي
- سير أعلام النبلاء، لشمس الدين الذهبي
- الوافي بالوفيات، لصلاح الدين الصفدي
- طبقات الشافعية الكبرى، لتاج الدين السبكي
- الدر الثمين في أسماء المصنفين، تاج الدين ابن الساعي.
- مؤلفات الغزالي، لعبد الرحمن بدوي

على الشبكة:

تعليقات